الموقع الرسمي لمحاور المشاهير عدنان الكاتب

محاور المشاهير عدنان الكاتب في لقاء خاص مع Monica Bellucci

حوار: عدنان الكاتب  Adnan Alkateb

النجمة الساحرة “مونيكا بيلوتشي” Monica Bellucci مرات كثيرة، وتعرفت منها إلى تفاصيل حياتها وأعمالها، واليوم أتعرف منها إلى المزيد، وخصوصا نظرتها إلى الشغف والجمال والتقدم في العمر وأسرار جمالها، وتأثير الماكياج في إطلالتها، وعلاقتها مع الدار العريقة Dolce & Gabbana باعتبارها سفيرتها منذ سنوات طويلة.

بداية، حدثينا عن أول تجاربك مع الماكياج خلال نشأتك.
أول شيء جربتُه عندما كنت شابة كان مستحضر تلميع الشفاه.
كم تمضين من الوقت لتطبيق الماكياج كلّ يوم؟ وما روتينكِ؟
ماكياجي سهل جدا في حياتي اليومية. أحب أحمر الشفاه البسيط والطبيعي، والعينين الداكنتين. إذا كان علي أن أكون سريعة، فقد أضع القليل من الماسكارا وبعض أحمر الشفاه.
ماذا عن إطلالتك لأمسية في الخارج أو مناسبة خاصة؟
أحب في بعض الأحيان أن أضع أحمر شفاه باللون الأحمر القوي، لكن يجب أن أكون بمزاج معين لأن الأحمر يلفت النظر كثيرا.
هل تعلمتِ أي أساليب من النساء في عائلتك؟
تعلّمت من نساء عائلتي أنه يحق لنا أن نكون جميلات لمجرد إرضاء أنفسنا.
ما درجات ألوان أحمر الشفاه التي تشعرين بالراحة لدى ارتدائها؟
لكل يوم، أفضل الدرجات الطبيعية والشفافة، لكن أحب أن أستعمل من وقت لآخر اللون الأحمر الجريء.
على ماذا تركزين: على الشفاه أو العينين أو لون البشرة؟
ربما على العينين.
إلى أي مدى تختبرين أساليب ماكياج جديدة؟ وهل ثمّة أسلوب ترفضين اعتماده؟
أنا ممثلة، وبالطبع أغير دائما الماكياج من أجل عملي، وذلك وفق الدور الذي يجب أن ألعبه.
ما درجة اللون المفضلة لديك في العادة لطلاء الأظافر؟
أحب لحياتي اليومية الدرجات الطبيعية، لكن يعتمد الأمر على ما أرتديه أو إذا كنت أشارك في أمسية متأنقة.
مَن أيقونات الجمال بالنسبة إليك؟
جميع النساء الرائدات الموهوبات والجميلات في السينما الإيطالية.
كيف تصفين أسلوبك الشخصي؟
أسود طبيعي.

كيف تشعرين لكونك سفيرة Dolce &Gabbana Beauty؟
لقد انطلقتُ مع Dolce&Gabbana ، وشكل آخر عرض أزياء لنا معا لحظة سحرية، لأنه شكل تكريما لجميع النساء الجميلات بطرق مختلفة. ويسرني كثيرا أنني سفيرة هذه الدار العريقة، التي تكنُّ احتراما كبيرا للنساء من جميع الأعمار. المجموعة الجديدة للمرأة من كافة الأجيال ومن ثقافات مختلفة، ما الذي تعتقدين أنّك تضيفينه
لهذه المجموعة باعتبارك سفيرتها؟
كامرأة بالغة، أعتقد أنه مجرد كوني جزءا من هذه الحملة يبرهن أن العمر مجرد رقم. وإن المرأة هي من تقرر ماذا يعني العمر بالنسبة إليها. وبالحديث عن الجمال، يجب أن نفكر أكثر في الجاذبية، وهي طاقة لا يمكن تحديدها. يشكل الجمال لدى نساء اليوم برهانا عن الثقة المتزايدة واحترام الذات لديهن.
ما كانت ردة فعلك عندما رأيت المجموعة للمرة الأولى؟
أردت أن أجربها كلها! فجميع المستحضرات جميلة وأنيقة جدا.

صُمم كل مستحضر ماكياج مثل إكسسوار موضة، مع واحد من ستة أنماط: عربات الأحصنة في صقلية، تخريم، أزهار، ذهب أيقوني، رسومات دمشقيّة ورسومات الحيوانات. ما الأنماط المفضلة لديك؟ ولماذا؟
إذا كان علي أن أختار نمطا واحدا منها فقط، أختار نمط الوردة الجميل.
أخبرينا عن جلسة التصوير.
يسرني دائما أن أعمل مع المصورين، فهم يتمتعون بدرجة عالية من الإبداع والموهبة. كان فريق العمل رائعا، وألهمني التواجد في موقع التصوير مع مجموعة متنوعة من النساء القويات والجميلات.
ما نصيحتك للمرأة؟
كوني ملكة.. جميع النساء اليوم ملكات بشكل من الأشكال، وذلك لأننا نُجذب إلى الكثير من الاتجاهات المختلفة. إننا نساء وأمهات وعاملات، ويجب أن نجد التوازن في كل هذه الحالات، وهذا ليس أمرا سهلا دائما.
أخيرا ما الذي يجعلك تشعرين بالشغف؟
أعتقد أن الشغف هو القوة الدافعة لكل شيء في الحياة.. الشغف هو ما نشعر به تجاه أحبائنا، لكن أيضا تجاه أطفالنا وعائلاتنا وأعمالنا. أعتقد أننا نكون محظوظين جدا عندما نجد الشغف في حياتنا.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.