الموقع الرسمي لمحاور المشاهير عدنان الكاتب

محاور المشاهير عدنان الكاتب يلتقي النجمة البريطانية الشابة Mia Goth

ميلانو : عدنان الكاتب Adnan Alkateb

خلال أسبوع ميلانو للموضة، التقيت النجمتين الشابتين الموهوبتين “ميا غوث” Mia Goth، و”ميا فاشيكوفسكا”Mia Wasikowska ، بمناسبة إطلاق عطري “لا فام برادا” و”لوم برادا” اللذين كشفت النقاب عنهما دار الأزياء الإيطالية الفاخرة “برادا”Prada لنتعرف منهما إلى مسيرتهما الفنية، وإلى رأييهما بالعطر، وبتجربة تصوير الحملة الإعلانية للعطرين برفقة الممثلين الأمريكيين الشابين “داين ديهان” Dane DeHaan و”آنسل إلغورت” Ansel Elgort وجهي العطر الرجالي.

النجمة البريطانية “ميا غوث” Mia Goth من الممثلات الصاعدات. عرفناها في دور “بي” فيNymphomaniac ، حيث مثلت مع شارلوت غينسبورغ وشيا لوبوف وغيرهما. وبعدها أكملت مسيرة النجاح والنجومية لتمثل في مسلسلات وأفلام كثيرة مثل The Survivalist الذي ترشحت عن دورها فيه لجوائز السينما المستقلة البريطانية.

حدثينا بداية عن علاقتك بالموضة، وكيف تؤثر في هويتك؟

ما أرتديه امتداد لما أشعر به، لذا يتغير ويتبدل باستمرار. أعتقد أن ما نرتديه يؤثر حقا في تفاعلنا مع العالم وفي تصرفاتنا ونظرتنا إلى أنفسنا، السيدة “ميوتشا برادا” Miuccia Prada قالت مرة “إن الأزياء تواصل فوري”، وأظن أنها على حق.

هل ينطبق ذلك على رش العطور أيضا؟

بلا شك. العطر يتكلم لغة الغريزة والإحساس. هناك شيء عفوي في العطر وشيء فوري، فإما أن يؤثر فيك أو لا. أعتقد أنه يمكنك أن تعرف أكثر عن الشخص وعن شخصيته من خلال عطره أكثر من أي شيء آخر.
للعطر القدرة على الكشف عن هويتك الحقيقية وإظهار نواحي شخصيتك التي قد لا ترتاح للتعبير عنها بطريقة أخرى.

ماذا تمثل لك دار “برادا”؟ وبرأيك ما الذي يميزها ويجعل هذه العلامة فريدة؟

رؤية Miuccia Prada مبدعة جدا وقوية جدا، ودائما تفاجئ جمهورها بطرق صعبة لكن أنيقة. أشعر بأنها تستعمل العالم حولها للاستلهام، من عالم السينما والفن إلى الحب والتناقض. “برادا” توجّه الطريق والعالم يتبعها، “برادا” تلخّص الجودة والأناقة والحرفية.

ما تفسيرك لمفهوم العطرين “لا فام برادا” و”لوم برادا”.

في جوهر “لا فام برادا” و”لوم برادا” استكشاف للهوية والانسيابية بين الجنسين والاحتفال بالنساء والرجال. وبعدم تقيّدنا بنسخة مفردة لذاتنا، فهما يكرمان تعدد أوجهنا وتعقيدنا، العطران يخبراننا من نحن ومن نريد أن نكون، العطر قناع رائع وأداة رائعة. قرأت مرة أحد أقوال أوسكار وايلد “أعطِ الرجل قناعا وسيقول لك الحقيقة” .. أعتقد أننا نصبح أكثر صدقا وصراحة حين “نختبئ” وراء تلك الأشياء.

كيف تصفين علاقتكك بالروائح والعطور؟

أعشق العطور، وأعتقد أنها تلامس أحلامي وتسمح لي بالتعبير الحقيقي عن ذاتي. أغيّر عطوري كثيرا بحسب الفترة من السنة. مثلا قد أرش عطرا معينا في باريس خلال الشتاء لأنه دليل جيد عما أشعر به للناس. إنه أداة قوي جدا تملكها المرأة. فيما يخص العمل في عالم السينما، أفضل أكثر أن ألجأ إلى الروائح الطبيعية حين أمثل. لكن حين أكون ميا فقط، أظن أن العطور طريقة أشعر عبرها بأنني رائعة.

إلى أي مدى يعكس مفهوم تجسيد الشخصيات المختلفة حياتك وشخصيتك؟

من العلاجي والمريح أن نغوص نحو كل جانب وكل شخصية فينا، لكوني ممثلة، الشيء الوحيد الذي أملكه هو الكشف عن روحي. ولأستطيع ذلك علي أن أفهم حقا كل جزء منّي، وكلما فهمت نفسك أكثر استطعت أكثر أن تدخل ميادين مختلفة وتلعب أدوارا مختلفة.

كيف كانت تجربة العمل مع المصور ستيفن مايزل لتصوير الحملة وفيلمها؟

العمل مع ستيفن شرف كبير. إنه أشبه بحلم لا يدوم فترة كافية! في موقع التصوير لديه ثقة كبيرة، وهناك نوع من التفاهم بيننا فيما هو لازم وضروري لتنفيذ الصورة المثالية. ولديه ثقة كبيرة أيضا بالناس الذين يعمل معهم، فتكون الجلسة رائعة بصمتها وهدوئها وسلامها، ولا يضطر أحدا إلى قول الكثير.

الحملة تصور الشخصيات المختلفة على خلفية سوداء، وهكذا تشدد على التجاور بين الشخصية الفردية والتنوّع. ماذا حمل إليك هذا المفهوم كممثلة؟

الديكور البسيط هدية حقيقية، لأنك تستطيع حقا أن تجسد ما تشعر بأنه سينجح. الأزياء أيضا تضيف الكثير عند لعب الدور، فيمكنني أن أرتدي إطلالة (في موقع تصوير فيلم أو جلسة تصوير) وأجسّد المرأة المحددة المطلوبة. ارتداء تصاميم “برادا” تحديدا يغير حقا شعورك ويغير تصرفاتك ومزاجك ومقاربتك لبعض الحالات وصولا إلى تغيير كيف نشرب من قارورة ماء. وما يجعل ارتداء “برادا” تجربة قوية إلى هذه الدرجة هو أنها تمكّن المرأة من الغوص في المرأة التي تحلم أن تكونها.

كيف ساعدتك خبرتك في التمثيل السينمائي على تجسيد هذه الشخصيات المختلفة في الحملة؟

العمل في السينما يسمح لي بأن أكون حرة. يسمح لي بالإدراك أن علي إنجاز العمل وتأدية الدور، وأن أكون مجهزة أكثر لاستخدام الأدوات الموجودة حولي لأعيش الدور. من الملابس إلى الشعر والماكياج، يمكنني أن أميّز الأشياء التي ستساعدني لأكون شخصا مختلفا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.