الموقع الرسمي لمحاور المشاهير عدنان الكاتب

محاور المشاهير عدنان الكاتب يحاور النجمة  Emma Stone

حوار: عدنان الكاتب  Adnan Alkateb

تحت راية الدار الفرنسية العريقة “لويس فويتون”  تم تكريم المشاهير حيث تتألق الممثلة الأمريكية الحسناء “إيما ستون” (31 عاماً) التي فرضت نفسها نجمة مع سلسلة من الأفلام الناجحة، مثل “لالا لاند” الذي نالت عنه جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة في دور رئيسي عام 2017 ، و”ذا هيلب” و”بيردمان” و”ذا فايفوريت”. هذه النجمة الرائعة ذات الملامح الرقيقة الشاعرية هي سفيرة عطور “لويس فويتون”، وآخرها العطر الذي يحمل اسم “كور باتان” Coeur Battant أي “قلب نابض”.

“إميلي جين ستون” التي ولدت في ولاية أريزونا بدأت التمثيل منذ سن الرابعة، لكن بدايتها الحقيقية كانت عندما بلغت الحادية عشرة وشاركت في مسرحية. عام 2004 بدأت مسيرتها على الشاشة الصغيرة، واكتسبت زخماً بدءاً من عام 2009 حين سلك عملها السينمائي طريق الصعود، وصولا إلى أفلام كبيرة نالت جوائز وحققت نجاحات في شبابيك التذاكر. وهي اليوم من أبرز نجمات هوليوود وأكثرهن تلقيا لعروض المشاركة في الأفلام. والشراكة تبدو مثالية بين اسم عريق مثل “لويس فويتون” واسم رنّان مثل “إيما ستون”، ترويجاً لعطر فوّاح سيشق طريقه حتما بين نساء العالم.

وفي لقاء مع النجمة العالمية بمناسبة إطلاق حملة العطر الجديد، تتحدث عن تجربة التمثيل الإعلاني والعمل مع “لويس فويتون”، وعن علاقتها بالعطور وعالم الجمال.

*صداقة إلهام وإبداع:

أطلّت ملهمة دار “لويس فويتون” وصديقتها وسفيرتها “إيما ستون” على أهم السجادات الحمراء مرتدية إطلالات من ابتكار المدير الإبداعي “نيكولا غيسكيير”، مثل إطلالتها الجريئة بسروال وقميص ذهبي في حفل توزيع جوائز نقابة ممثلي الشاشة، وبعدها إطلالتها على سجادة الأوسكار حيث ارتدت الفستان البرونزي المطرز كأقراص العسل الذي أحدث ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي. وقد شاركت الممثلة النجمة في حملات إعلانية كثيرة لحقائب الدار وعطورها، فكان لا بد من سؤالها عن شعورها حيال العمل مع دار عريقة مثل “لويس فويتون”. وقد شدّدت “إيما” على عشقها للعاصمة الفرنسية باريس وعلى سعادتها وفخرها بالعمل مع “لويس فويتون” ومع المصمم “غيسكيير” الفريد بحسه الإبداعي.

بعد تألقها كوجه العطر الحسي المشرق “اتراب-ريف” الذي كان الأريج النسائي التاسع من “لويس فويتون”، “إيما ستون” بطلة حملة عطر “كور باتان” الذي ينتمي إلى عائلة عطور الأزهار وخلطات “شيبر” المعروفة بنكهاتها الحمضية. يقف وراء العطر الجديد، المبدع الفرنسي “جاك كافالييه بيلترو” Jacques Cavallier-Belletrud ، الخبير الكبير المولود في غراس العاصمة العالمية لصناعة العطور لعائلة عريقة في هذا القطاع، والذي انضم إلى دار “لويس فويتون” سنة 2012 بعد ابتكاره أكثر من ثمانين عطرًا لبعض أهم الدور العالمية. استوحى “جاك كافالييه” ابتكاره الأخير من السفر والمغامرة والأحاسيس التي ترافقهما، واختار أن يأخذنا من داخل قارورة عصرية أنيقة في رحلة تنطلق من عبير الإجاص والخبازة المسكية ومركّب كاسكالون، قبل أن تنبض بدقات قلب من الإيلانغ إيلانغ والياسمين المصري والنرجس، وتختم الحلم مع نفحات الطحالب والبتشول. وصار “كور باتان” بعبيره الآسر من العطور المفضلة التي ترافق وجهه النجمة “إيما ستون”.

ما الدور الذي يلعبه العطر في حياتك؟

حاسة الشم لدي قوية جدا، لذلك الراوئح دائما توقظ ذاكرتي فأتذكر معظم مراحل حياتي من خلال العطور. ولكل دور أمثله، أختار عطرا مختلفًا يساعدني على عيش الشخصية التي أؤديها. والعطر اليوم يرافقني دومًا كجزء لا يتجزأ من روتيني الجمالي.

هل Coeur Battant هو العطر الذي يرافقك في الفترة الحالية؟

أحب وضع عطور مختلفة، وقد بدأت أرش حديثًا عطر “كور باتان” الجديد الذي أفضله في المناسبات الليلية. كما يرافقني في الكثير من اللحظات عطر الأزهار الرائع “لويس فويتون ابوجيه”.

إلى جانب العطر، ما هي أساسياتك الجمالية من عناية ومستحضرات؟ وماذا يعني لك الجمال؟

ساعدتني الأدوار النسائية المختلفة التي أديتها في مسيرتي على الإدراك أن الجمال ينبع من إحساسنا، لا من المظهر الخارجي. أحاول أن أبقي معي دوما بلسما لشفتي وواقيا شمسيا. النوم الكافي مهم جدا، إضافة إلى شرب الكثير من الماء. وبالنسبة إلى مستحضرات العناية بالبشرة، أستعمل منتجات بسيطة ترتكز على زيوت طبيعة مغذية لأن بشرتي حساسة جدًا.

كيف كانت تجربة العمل على فيلم “كور باتان” الإعلاني؟

لا يرتكز الفيلم فقط على العطر، بل كان علي التفكير أيضا في حياة امرأة هذا العطر وقصتها، وما يختلج في نفسها من مشاعر. ولا بد من القول إلى مكان التصوير الخلاب ألهمني جداً. لكن التحدي الحقيقي يكمن في التعبير والقول والتحرك دون حوار. فبلغة العينين فقط، أخبر قصة هذه المرأة التي تضع عطر “كور باتان”. واستمتعت كثيرا بالتجربة، وبالبحر والشمس، وطبعا بالرقص المرح على الأريكة، لأنني أعشق الرقص!

*تحدّي التمثيل الإعلاني:

فيلم عطر “كور باتان” الذي تلعب دور البطولة فيه “إيما ستون” هو من إخراج الفرنسي “رومان غافراس” ابن المخرج اليوناني – الفرنسي الكبير “كوستا غافراس”. تأخذنا عدسة “غافراس” الحائز جوائز عالمية إلى جزيرة كابري الإيطالية وساحة “كور كاريه” في متحف اللوفر الباريسي. بعيدًا عن نمط الحياة العصري المحموم والسريع، وفي رحلة عاطفية قوية تتراوح مشاعرها بين الفرح والأسى، تسير “إيما” بين الأزهار بكل رقة وهدوء، وتستلقي على “سرير” من الزهور الرومانسية، وترقص على أنغام موسيقى الفيلم فوق أريكة، وتغوص في البحر وتحلم وتنتظر بشوق… ولا شك في أن “إيما ستون” تثبت في الفيلم الدعائي أنها سفيرة مثالية للعطور، ليس فقط كممثلة بارعة تجيد تأدية مختلف الأدوار، بل بالنظر إلى علاقتها الشخصية بالعطر أيضاً

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.